يمنيون في ماليزيا يطالبون وزير الخارجية بإلزام الهيئة الإدارية الحالية بفتح باب الإنضمام للجمعية العمومية لكافة أبناء اليمن

استهجن العشرات من ابناء الجالية اليمنية في ماليزيا استمرار فرض سياسة الإقصاء من قبل الهيئة الادارية الحالية للجالية المدعومة من قبل السفير الإخواني عادل باحميد مطالبين بالإنضمام للجمعية العمومية للجالية لكافة أبناء اليمن في ماليزيا دون استثناء.

وطالبوا في رسالة موجهة لوزير الخارجية أحمد عوض بن مبارك إلزام الهيئة الإدارية الحالية بفتح باب الإنضمام للجمعية العمومية لكافة أبناء اليمن في ماليزيا دون استثناء وتحديد مكان وزمان الإجتماع.

واتهموا الهيئة الادارية الحالية بوضع شروط تعجيزية لا تتفق مع القوانين النقابية المنظمة ولا مع الشروط المتفق عليها والمعمول بها في مختلف لوائح الجاليات اليمنية ووفق شروط تعجيزية مستحدثة ليس لها اي سند قانوني

واعتبروا في رسالتهم الإعلان الصادر من قبل الهيئة الإدارية للجالية اليمنية في ماليزيا والذي نشر على صفحة الجالية على الفيسبوك إرتكاسة للعمل المؤسسي الديموقراطي يحصر تمثيل الجالية اليمنية في ماليزيا البالغ عددها ما يقارب 15الف مواطن يمني في فئة ضيقة لا تتجاوز 300

مشددين على أهمية ان تكون الجالية اليمنية في ماليزيا منبثقة من كافة ابناء اليمن في ماليزيا ومعبرة عنهم وعن تطلعاتهم وهمومهم وقضاياهم.

ونوهوا على أن ذلك سوف يؤدي إلى ترحيل المشاكل للمستقبل و توسيع حدة الإحتقان بين ابناء الجالية اليمنية في الوقت الذي نحن في أمس الحاجة إلى التعاون والتآخي والتقارب والإلتحام وتقديم نموذج ديموقراطي مؤسسي يحتذى به.