56 منظمة تدين الصمت الدولي تجاه استهداف النازحين بمأرب

فبراير نت/ متابعات

استنكرت 56 منظمة من منظمات المجتمع المدني اليمنية صمت المجتمع الدولي تجاه جرائم ميليشيا الحوثي الانقلابية، جريمة ضد الإنسانية أمس السبت وقصفها حي الروضة بمأرب.

ونددت المنظمات، في بيان صحافي اليوم الأحد، بالجرائم ضد الإنسانية التي ترتكبها ميليشيا الحوثي الإرهابية وقصفها المستمر للأحياء السكنية ومخيمات النازحين بمحافظة مأرب، بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة، منها الصواريخ الباليستية وصواريخ الكاتيوشا وقذائف الهاون والقصف المدفعي، والتي تسببت بمقتل وإصابة مدنيين بينهم أطفال ونساء.

ولفتت المنظمات إلى ما ارتكبته الميليشيات من واستهدافها مخيمات النازحين   بصاروخ باليستي أدى إلى مقتل طفل وإصابة خمسة آخرين.

طفل توفي جراء القصف الحوثي على حي سكني في مأرب

وأكدت أن هذه الجرائم الحوثية تمثل انتهاكاً صارخاً لقواعد القانون الدولي الإنساني ولحقوق الإنسان وللمواثيق الدولية الخاصة بمعاملة المدنيين أثناء الحروب.

وطالبت المنظمات مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة ولجنة الخبراء بمجلس الأمن الدولي والمبعوث الأممي إلى اليمن وكافة المنظمات الحقوقية والإنسانية الدولية والمحلية بإدانة هذه الجرائم بحق المدنيين وإيقاف جرائم الميليشيات الحوثية الإرهابية تجاه المدنيين والنازحين والأعيان المدنية.


وخلال الشهرين الماضيين، كثفت ميليشيا الحوثي من استهداف المدنيين بمدينة مأرب ما أدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى منهم.

وبحسب إحصائية رسمية، فقد استهدفت الميليشيات الحوثية المدنيين بمن فيهم النازحون بمأرب بنحو 27 صاروخاً باليستياً خلال الشهرين الماضيين.

ومنذ بداية الحرب، قصفت الميليشيا مدينة مأرب بأكثر من 115 صاروخا باليستياً و140 صاروخ كاتيوشا، ما أدى إلى مقتل 255 مدنياً وإصابة 445 آخرين، وفق تقرير لمنظمة “سام” للحقوق والحريات.