حصتي من الحرب

فبراير نت/ كتبه: شيماء باسيد

حصتي من الحرب
ذكرى تلتهمُ في طريقها كل شيء
نصفُ فم
مزّقتهُ نفس القذيفة
التي قصفت المدينة
ذات فجيعة
حبيبٌ عاد من جبهة القتال
بخطأ مطبعي
بقبلة .. أقصد قنبلة
تركت جسدي
بثقوب أكبر ..

حصتي من الحرب
أرقٌ فاضح
رابضٌ في مخيلة لاتنام
صمتٌ مذعور
يظنه الآخرون
وقارٌ غامض
فيفتتنون به
روحٌ مسلحةٌ
بأملٍ طائش
عينان محفورتان في الأفق
تلسعُ خديّ كل ليلة بدمعٍ مالح

حصتي من الحرب
بلادٌ مسحولةٌ بالندمِ
بالدماءِ
قادةٌ طاعنون
في الشرِ
في البقاء
يلّوحون للموتِ مبتسمين
يتبادلون طاعته العمياء

اوقفوا الأرض عن نزفِ دمائها
اوقفوا الحرب
تعبتُ من الإنتظار في الأعلى
أريد أن أنزل للأرض
أن ألعب الغميضة
مع من تبقى من أطفال الحارة
أن أكتب الكثير من الأغنيات المجروحة
وأعزف البيانو
بأصابعي المبتورة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.