فبراير المجد وميلاد الحرية

”من تفاصيل ساحات الثورة“ وهو الملف الذي يفتحه موقع فبراير نت، تزامنًا مع حلول الذكرى العاشرة لثورة 11 فبراير المجيدة؛ لتدوين الحدث الأبرز بتاريخ اليمن المعاصر.

فبراير نت| خاص- كتبه: وديع حامد


الثورة نهجها ثابت الأصل وفرعها في السماء ذات دستور آلهي وتشريع سماوي هي دين الكادحين ورسالة الفقراء.


عندما تحل ذكرى فبراير نقف خاشعين في محرابها نرتل آيات الكفاح ونتلوى حديث صحيح من احاديث النضال ونهتف بنشيد الثورة.


نستجمع قوانا ونسترجع شريط ذكرياتنا ووقفاتنا مع الثورة والحرية المنشودة حتى اللحظة التى كان فبراير أولى محطات انطلاقتها نحو فجر النور المشرق الذي حاول الكهنوت جاهداً عدم بزوغة على ناشديه الطامحين الحالمين بمستقبل افضل للأجيال القادمة.


عندما نقف على ذكرى فبراير نقف مع أحلامنا وآمالنا التى تطلعنا اليها عبر تلك النافذة المشرقة ونحزن على عمر مضى دون شئ وما زال الكفاح نهجنا نسلكه في خطواتنا الثابتة التى نسجناها بفجر فبراير المشرق ننتظر بزوغ شمسة مهما طال الانتظار سنقف على عتبتة شامخين لا نآبه بطول المدة وهاوية الإنتظار.


إلى أشباح الثورة واباليسها من تكالبوا عليها محاولين تثبيطها وتجيرها لصالح مطامعهم الخاصة بنهجهم السياسي ودستورهم الحزبي البغيض هي ثورتنا ونحن روادها واصحاب الحق نحن من سطرناها بدمائنا والشهداء الابرار عليهم سحايب الرحمة والجرحى الميامين لن تثنو عزيمتنا بتطاولكم وقمعنا ايها الحقراء الفجرة.


لا زلنا نتذكر تلك التفاصيل الصغيرة التى كنتم تنهشون بها جلودنا اذا ما صرخنا ”لا حزبية ولا أحزاب ثورتنا ثورة شباب“. تلك اللحظة التى كنتم تحاصرونا في زاوية معينة خطها لكم مرشدكم ووضعكم حاجز أمامنا للصد والمنع، ستظل لعناتنا تلاحقكم وتحفكم أينما رحلتم واستثمرتم وتاجرتم بها وشيدتم أمجادكم على حسابنا نحن الكادحون والبسطاء فلاحي الأرض وعنفوان الثورة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.